بعد 6 ساعات من بيانها الأول.. الصحة تخفض عدد ضحايا انفجار الكاتدرائية






بعد قرابة الـ6 ساعات من إعلان وزارة الصحة، ارتفاع حصيلة ضحايا حادث استهداف الكنيسة البطرسية بالعباسية، صباح اليوم الأحد، إلى 25 قتيلًا، إلا أن المكتب الإعلامي لوزارة الصحة تراجع، ليؤكد أن عدد الضحايا بلغ 23 حالة وفاة فقط، واصابة 49 آخرين أغلبهم من السيدات.
وأوضحت الوزارة في بيان لها، أنه تم نقل جميع حالات الوفاة والإصابات إلى المستشفيات المجاورة دار الشفاء (6 وفيات -9 اصابات)، الدمرداش (16 وفاة – 38 إصابة)، الزهراء ( ا وفاة – 1 إصابة)، المستشفى الإيطالي (1 إصابة)، وتم التأكيد على أن جميع المصابين يتلقون الرعاية الطبية اللازمة مع توافر كافة المستلزمات والأدوية الضرورية لهم بتلك المستشفيات.
وكان وزير الصحة الدكتور أحمد عماد الدين راضي، قد أكد في تصريحات تليفزيونية أن عدد ضحايا الانفجار وصل إلى 25 حالة وفاة و49 مصابًا بين المواطنين، وهو ما أكدته الوزارة في بيان صدر عن مكتبها الإعلامي صباح اليوم.
وأوضح المكتب الإعلامي لوزراة الصحة أن اللغط جاء بعد مراجعة الأعداد مع المستشفيات التابعة للوزرارة ووزارة التعليم العالي، وجاري متابعة حصر الأعداد على مدار الساعة.
والانفجار هو الثاني الذي يصيب القاهرة الكبرى في أقل من يومين، حيث قتل 6 من رجال الشرطة في انفجار استهدف قوات الأمن عند مسجد السلام في شارع الهرم بمحافظة الجيزة.
وقد صرحت مصادر أمنية وكنسية أن مجهولا ألقى قنبلة داخل في قاعة الصلاة بالكنيسة البطرسية الملاصقة للكاتدرائية ما أدى أيضا إلى تحطم محتويات القاعة. وهناك أضرار مادية في مبنى الكاتدرائية، المقر الرئيسي للبابا تواضروس الثاني الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

هذا الخبر منقول من : مصراوى